مرض السكري الجنس وضعف الانتصاب عند الرجال
مرض السكري والجنس عند الرجال
والحقيقية أن مرض السكر يعد المرض رقم واحد في قائمة الأسباب العضوية المؤدية إلى ضعف أو
رداءة الانتصاب ED=erectile dysfunction فتبلغ نسبة المصابين بضعف الانتصاب بسبب
السكر حوالي% 60 على مستوى العالم لكننى أكرر مرة أخرى أن فرصة تجنب تأثير السكر على الناحية الجنسية يمكن أن تكون كبيرة بالاعتناء بالسيطرة على مستوى السكر بالدم أيهما أكثر عرضة للمضاعفات سكر الأطفال أم سكر الكبار ؟ إن هناك نوعين من مرض السكر أحدهما تحدث الإصابة به في سن مبكرة ولذا يسمى بسكر الأطفال أو الصغار أو الشباب
وفي هذا النوع يتوقف البنكرياس تماما عن إنتاج هرمون الأنسولين الضروري لحرق السكر ولذا فإن هذا النوع يعالج بالأنسولين ولا يفيد في علاجه الحبوب المخفضة للسكر أما النوع الثاني فإنه يصيب الكبار فتحدث الإصابة به بعد سن الأربعين ولذا يسمى بسكر الكبار  maturity onset diabetes  وفي هذا النوع ينخفض إنتاج  الأنسولين من البنكرياس أو قد يكون مستوى الأنسولين طبيعيا لكنه ضعيف المفعول ولذا فإن هذا النوع يمكن أن يستجيب للعلاج بالحبوب ولا يشترط علاجه بالأنسولين.وقد وجد بصفة عامة أن النوع الأول من السكر
الذي يعتمد على العلاج بالأنسولين  insulin dependent diabetes   تزيد فيه فرصة حدوث  المضاعفات بصفة عامة على النوع الثاني من السكر الذي لا يشترط علاجه بالأنسولين  ni sulin dependent diabetesnon  بما في ذلك المضاعفات التى تؤثر على الناحية الجنسية والتى تؤدي إلى ضعف الانتصاب.
أسباب تأثير مرض السكر على الناحية الجنسية؟ يرجع ذلك إلى العوامل التالية:
مع ارتفاع مستوى السكر بالدم لفترات طويلة يحدث التهاب مزمن بالأعصاب الطرفية بما في ذلك الأعصاب المغذية للحوض والمختصة بالانتصاب مما يؤثر بالتالي على الاستجابة العصبية لحدوث الانتصاب.
- في مرض السكر يختل تمثيل الدهون وتزيد القابلية لارتفاع مستوى الكوليستيرول والدهون الثلاثية مما يزيد بالتالي من القابلية للإصابة بتصلب الشرايين كما تؤدي زيادة تركيز السكر بالأنسجة إلى حدوث تلف بالأوعية الدموية الدقيقة وتبعا لذلك تقل كمية الدم المندفعة خلال الشرايين المغذية للحوض والقضيب مما يتسبب في ضعف الانتصاب هذان هما أهم الأسباب المؤثرة على الناحية الجنسية عند مريض السكر  سبب مرتبط بضعف كفاءة الأعصاب  وآخر مرتبط بقصور الشرايين   لكن هناك أسبابا أخرى مثل : 

يتعرض مريض السكر لتأثيرات نفسية سيئة سواء بسبب الإصابة بالسكر وما يتطلبه من
عناية خاصة أو بسبب ضعف الانتصاب كأحد مضاعفات السكر وهذا بدوره يزيد من مشكلة ضعف الانتصاب بسبب تأثير العامل النفسي والسبب العضوي معا .
يتعرض المريض بسبب تقلبات السكر لحالة من الفتور وضعف بالوظائف الحيوية .
قد يضطر مريض السكر إلى تناول عقاقير لعلاج مشكلات صحية أخرى  مثل ارتفاع ضغط الدم  تؤثر تأثيرا سلبيا على الناحية الجنسية .
أعراض التأثير على الناحية الجنسية :
تظهر أولى الأعراض في صورة حدوث ضعف بالانتصاب أو عدم استمراره لفترة كافية ومع استمرار تعرض الأوعية الدموية والأعصاب للتلف بسبب تقلبات السكر وإهمال العناية به يحدث ضعف متزايد بالانتصاب على مدى عدة أسابيع أو شهور تالية وقد يصل المريض إلى مرحلة لا يحدث فيها انتصاب نهائي عنة . السكر لا يؤثر على الرغبة الجنسية ولكن مع تأثير السكر على الانتصاب قد تقل الرغبة الجنسية لأن المريض قد يشعر في هذه الحالة بالاكتئاب أو بضعف ثقته بنفسه وقد لا يرحب بالممارسة الجنسية لأنها تشعره بالإحراج وتعمق فيه الشعور بالاكتئاب وضعف الثقة بالنفس. عندما يؤثر السكر على الأعصاب الطرفية بما في ذلك الأعصاب المغذية للقضيب والمختصة بعملية الانتصاب يشكو المريض من أعراض هذا التأثير بوضوح بالقدمين أو اليدين أو كليهما حيث يشكو من تنميل او شكشكة وقد يقل إحساسه باللمس أو بالألم وقد يحدث أيضا تنميل بالقضيب نفسه .
عادة يصاحب تأثير السكر على الأوعية الدموية المغذية للقضيب وجود متاعب أو شكاوى أخرى تدل على تأثير السكر على أوعية دموية أخرى بالجسم بسبب إصابتها بتصلب الشرايين وهذه مثل الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب مما يؤدي إلى حدوث قصور بالشريان التاجى الذبحة الصدرية ومثل التأثير على الأوعية الدموية المغذية للساقين مما يؤدي إلى الإحساس بتعب سريع بعضلات الساقين وعدم القدرة على بذل مجهود عضلى زائد وتأخير التئام الجروح .
طرق علاج ضعف الانتصاب عند مريض السكر:

 العلاج بالفياجرا او السيالس أو الليفيترا : يؤدي تقديم الفياجرا لهذه الحالات إلى تحسن كبير واضح لأنها تقاوم مشكلة نقص تغذية القضيب بالدم مما يحسن بالتالي من الانتصاب ويساعد على استمراره لفترة كافية .
وقد أصبح العلاج بمثل هذه الأدوية المتخصصة لمرضى السكر في الوقت الحالي يتقدم باقي الطرق العلاجية الأخرى .
العلاج بالحقن الموضعية : في هذه الطريقة يتم حقن القضيب بمادة موسعة للأوعية الدموية ما يؤدي بالتالي إلى زيادة تدفق الدم بالفضيب وحدوث انتصاب قوى .
العلاج بأجهزة السحب : في هذه الطريقة يوضع القضيب في أنبوب مزود بأداة خاصة تقوم بتفريغ الهواء من المقدمة وعمل ضغط سلبي يؤدي إلى تمدد القضيب تجاه الجزء المفرغ من الهواء .
العلاج بالأجهزة التعويضية : وذلك عن طريق زراعة جهاز خاص بالقضيب بغرض حدوث انتصاب صناعي وهذا الجهاز قابل للتمدد والانكماش وهذه تعتبر آخر الوسائل التي يمكن اللجوء إليها في حالة فشل العلاجات السابقة .
العلاج النفسي : والغرض من هذا العلاج التغلب على التأثيرات النفسية السيئة بسببب ضعف الانتصاب والتي لا شك أنها تزيد من تفاقم هذه المشكلة بل أحيانا يكون العامل النفسي هو السبب الحقيقي لضعف الانتصاب يحتاج بعض المرضى إلى استشارة الطبيب النفسي كما يجب أن يدرك مريض السكر بعض الحقائق المهمة حتى لا يكون ضحية لتأثير العوامل النفسية وهي :
1 لا يشترط أن تؤدي الإصابة بالسكر إلى ضعف الانتصاب .
2 يساعد التغلب على روتين المعاشرة الجنسية في تحقيق درجة أفضل من الانتصاب والنشاط الجنسى فيجب على الزوجين إحداث بعض التغييرات والتجديدات لتنشيط عملية الإثارة والمعاشرة بينهما .
3 يجب التنبيه إلى التأثير السلبي للضغوط النفسية التي نتعرض لها يوميا على الممارسة
الجنسية حتى لا يتهم مرض السكر ظلما ويجب في حالة عدم وجود رغبة كافية للجماع عدم الجماع نظرا لزيادة احتمال ضعف الانتصاب في هذه الحالة وبالتالي حدوث فشل في الاتصال الجنسي يؤدي بالتالي إلى مزيد من التوتر النفسي.
 
Top