المعدل الطبيعي للسكر في الدم للحامل بعد الاكل بساعتين
 المعدل الطبيعي للسكر في الدم للحامل
الحمل قد يكون سبببا من اسباب الاصابة بمرض السكري من النوع الاول والثاني نظرا لارتفاع مستويات السكر عن المعدل الطبيعي للمراة احامل في الدم مما يؤدي الى اضطرابات صحية للجنين وللحامل.
 
المعدل الطبيعي للسكر في الدم للحامل بعد الاكل بساعتين

قياس معدل السكري للحامل
لتشخيص مستوى السكري في دم الحامل يجب القيام باختبارين متتاليين, ووقت اختبار سكر الحامل يكون ما بين الاربعة والعشرين حتى الثامن والعشرين من وقت الحمل, وقت الاختبار يطلب من المراة الحامل ان تشرب مقدار 50 غرام من محلول السكر بهدف فحص نسبة الكلوجوز في الدم للساة الواحدة.


وحسب نتائج الاختبار اذا كان سكري الحامل يتجاوز 130 فان الطبيب يقوم بفحص ثان للحامل وهي صائمة, واثناء الصوم اذا كان معدل السكري 95 ثم ارتفع بعدها اكثر من 180 في الساعة الواحدة, وبعدها يصبح 155 في ساعتين واكثر من 140 بعد ثلاث ساعات فهذا مؤشر على وجود سكري الحمل.

المعدل الطبيعي للسكر عند النساء الحوامل الغير مصابات بالسكري
النساء الحوامل الطبيعيات والغير مصابات بسكري الحمل يجب ان يكون معدل السكري عندهن اثناء الصيام بين 69 الى 75 وبعد ساعة واحدة من تناول الغذاء يجب ان يكون معدل السكري بين 105 الى 108.


لمعرفة معدل السكر الطبيعي في الدم يجب ان يقاس في فترة الصباح قبل تناول اي شيء والنسبة الطبيعية هي بين ثمانين الى مئة ملجم/دسل, ونسبة معدل السكر في جسم الشخص الطبيعي يجب ان تكون أقل من مئة واربعين ملجم/دسل بعد الاكل بساعتين.

- ما هي نسبة السكر الموجودة في الدم التي يمكن ان تدل على احتمال الاصابة بداء السكري مستقبلا:
لمعرفة ذلك يجب القيام باختبار تحمل الجلوجوز المركز ويكون ذلك عن طريق اعطاء الشخص اثناء الفحص معدل خمسة وسبعين ملجم من سائل الجلوكوز المركز, وبعد ذلك بساعتين يفحص معدل السكر في الدم فاذا وجد الطبيب بعد الفحص ان نسبة السكر في الدم ما بين مئة واربعين الى مئة وتسعة وتسعون ملجم/دسل, فان ذلك يدل على ان فرصة الاصابة بمرض وداء السكري مستقبلا اكبر وفي مثل هذه الحالة فانه يجب فحص نسبة السكر بصفة دورية عند الطبيب ويجب عمل برنامج صحي واحتياطي للحرص على اعتدال نسبة السكر وتجنب الاصابة به مستقبلا .


اما بخصوص الشخص الصائم اذا وجد بعد الفحص ان نسبة السكر ما بين مئة ومئة وخمسة وعشرين ملجم/دسل فان ذلك يدل على احتمال الاصابة بداء السكري مستقبلا ايضا.


وطريقة تشخيص داء السكري تكون عن طريق القيام بتحليل نسبة مستوى السكر في الدم والشخص صائم حيث انه قبل القيام بالتحليل يمنع تناول اي اكل او شرب اي سوائل
فاذا وجد بعد القيام بالتحليل ان نسبة السكر في الدم تساوي او تجاوزت معدل مئة وستة وعشرون ملجم/دسل فان ذلك يدل على الاصابة بداء السكري.


ومن الاختبارات التي يقاس بها نسبة السكري أيضا هي القيام باختبار تحمل الجلوكوز المركز حيث يعطى الشخص ما معدله خمسة وسبعين ملجم من سائل الجلوكوز المركز وبعد ذلك تفحص نسبة السكر في الدم فاذا كانت تساوي او تجاوزت مئتين ملجم/دسل فان ذلك علامة على الاصابة بداء السكري ايضا.


ومن المستحسن القيام بالفحص باكرا للتعرف على نسبة السكر في الدم وتجنب وصوله الى مستويات عالية حيث ان المصابين بداء السكري كلما تأخروا في التحليل والعلاج كلما كان ذلك اخطر على صحتهم والتأخر عن القيام بالفحص أكثر من خمس سنوات يمكن ان يكون له مجموعة من المضاعفات الخطيرة :
كالاصابة بمشاكل في العين والقلب والكلى واحتمال تضرر أجزاء أخرى من الجسم ايضا.


وأهم أسباب الاصابة بمرض السكري هو فشل البنكرياس قد يكون هذا الفشل جزئيا او كليا في قدرته على افراز هرمون الانسولين مما يؤدي بالتالي الى ارتفاع مستوى السكر في الدم عن المستوى الطبيعي الذي سبق وان ذكرنا نسبته الطبيعية.
 
Top