اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار 
التهاب الاذن الوسطى عند الكبار تعتبر منتشرة وشائعة
اعراض التهاب الاذن الوسطى عند الكبار
  ويمكن ان تصيب كل الفئات العمرية 
ويمكننا تقسيمها الى ثلاثة انواع :

التهاب الأذن الوسطى الصديدي المزمن :
تؤدي الى نزول افرازات من الاذن لحوالي ست اسابيع او اكثر ويمكن ان يكون في الطبلة ورم دهني حيث يلجا الطبيب الى وصف بعض القطرات والمضادت الحيوية لعلاج الافرازات الخارجة من الاذن , فان لم يتمكن الطبيب من علاجها بالطريقة العادية التي هي المضادات الحيوية فانه يلجأ الى استخدام حقن المضادات عبر الحقن الوريدي واجراء بعض الاختبارات التشخيصية كالأشعة المقطعية بالحاسوب الالي ويمكن ان تجرى جراحة اذا ادت الحالة الى التدهور.


التهاب الأذن الوسطى المصحوب بارتشاح :
لا تظهر الاعراض في هذه الحالة مثلما تظهر في التهاب الحاد وهو عبارة عن تواجد سائل داخل الاذن الوسطى ويمكن القول في الغالب ان هذه الحالة تصيب المريض بعد تعرضه لحالة شبه حادة تزول فيما بعد ولكن السائل يبقى في الاذن ومن الاعراض والاسباب التي يمكن ذكرها تواجد ضعف في اداء قناة استاكيوس لوظيفتها
وغالبا يكون من اسباب ذلك الاصابة بنزلات البرد او صدمة الضغط الجوي.


‏اعراض التهاب الأذن الوسطى الحاد :
يمكن ان يصاب به الشخص بسبب عدوى بكتيرية تصيب الاذن الوسطى وللفيروسات دور مهم في الاصابة بهذه الحالة.
ومن الأعراض التي يمكن ان يستشعرها المصاب بهذه الحالة الشعور بالتوعك العام والنرفزة والعصبية وارتفاع في درجة الحرارة او الحمى ووجع الاسنان  المفاجئ وفي احيان اخرى يكون السبب الاصابة بعدوى تنتشر وتصيب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي او ما يصطلح عليه بالجيوب الانفية.


ومن اعراض التهاب الاذن التي يمكن ان تصاحب هذه الحالة وهي تعتبر حادة حدوث انفجار في طبلة الاذن مع نزول صديد ودماء من الاذن ومن الاعراض ايضا وجود التهاب في الخشاء والالتهاب السحائي حيث يعتبران هذان الاثنان من المضاعفات النادرة الوقوع, وهما من الامور الذين يتطلب الدخول عليهما المستشفى على الفور كما ان التهاب عظمة الخشاء يتطلب اجراء جراحة.



اعراض التهاب الاذن عند الاطفال
ألم الأذن ، خصوصا عند الاستلقاء
    الجر أو سحب في الأذن
    صعوبة في النوم
    البكاء أكثر من المعتاد
    تعمل أكثر من المعتاد وتعكر المزاج
    صعوبة السمع أو الاستجابة ل أصوات
    فقدان التوازن
    حمى 100 ​​فهرنهايت ( 38 مئوية) أو أعلى
    تصريف السوائل من الأذن
    صداع
    فقدان الشهية


وفي الحقيقة فان انفجار طبلة الاذن يخفف الالم والضغط داخل الاذن الوسطى وغالبا ما يحدث الشفاء والالتحام في العدة ايام التالية.


لعلاج التهاب الاذن الوسطى الحاد تستعمل عدة مضادات حيوية وقطرات للاذن رغم ان مضادات الهستامين لم تثبت فاعلية في علاج الحالة والتاثير على العدوى الا انها يمكن ان تجعل المريض يشعر ببعض التحسن خاصة اذا كان يعاني من اعراض الحساسية واحتقان الانف .


وعندما لا ينفع العلاج بالمضادات الحيوية في علاج التهاب اذن الوسطى الحاد فان عمل ثقب في طبلة الاذن يكون الحل وذلك باستخدام ابرة او مشط للسماح بخروج السائل الصديدي المتجمع في الاذن الوسطى بالخروج من داخل الاذن .
 
Top